القائمة
🔎 🌎 AR Class code 🔑 دخول الاشتراك

الطائرات مخفضة الجاذبية HTML5

ملخص

البًا ما تتم إساءة استخدام الكلمات انعدام الوزن والجاذبية الصفرية والجاذبية متناهية الصغر في لغتنا اليومية.

  • توجد منطقة في الكون ليس بها مجال جاذبية، مهما كانت صغيرة. من ناحية أخرى، فإنه بالنسبة للفرد، يمر "الشعور" بقوة الجاذبية (الوزن) من خلال تأثير التعويض الذي تبذله قوة رد فعل الداعم علينا. من وجهة النظر هذه، فإن "السقوط الحر" هو الحالة الحقيقية الوحيدة لانعدام الوزن لأن الجسم لم يعد يخضع لأي رد فعل داعم (إذا كان الداعم كذلك في حالة سقوط حر مع الجسم).
  • تميز "الجاذبية متناهية الصغر" منطقة تكون فيها قوة الجاذبية ضئيلة بالمقارنة مع الجاذبية الموجودة على الأرض. تحقق هذا الشرط أي منطقة من الفراغ بعيدة بما فيه الكفاية عن أي كتلة. هذه - على سبيل المثال - هي حالة جسم يقع على بعد أكثر من 200,000 كم من الأرض (خارج مدار القمر). لذلك نادرًا ما يكون مصطلح "الجاذبية الصغرى" مناسبًا للفيزياء، كما هو الحال مع اسم الطائرة؛ "Zero-G". حيث أنه لا ركاب الطائرة Zero-G ولا حتى رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية في حالة الجاذبية متناهية الصغر. إنهم يخضعون لقوة الجاذبية حتى لو لم يعودوا يشعرون بوزنهم. لإثبات ذلك؛ فإن قيمة التسارع ج في محطة الفضاء الدولية هي ج= 9 م.ث⁻²، وهي في النهاية قريبة جدًا من قيمة ج على سطح الأرض؛ ج= 9,8 م.ث⁻².

إذا طبق المرء مبدأ التكافؤ كما قرره أينشتاين والذي مثَّل له بتجربته في المصعد، فهناك تكافؤ تام بين الجسم في حال السقوط الحر ونفس الجسم في حال انعدام الوزن.

النقطة المشتركة بين كل من الأمثلة الثلاثة في هذه المحاكاة هي أن أي كائن سيجد نفسه في حالة انعدام الوزن عندما يكون في حالة سقوط حر. فهو لم يعد يشعر بوزنه. وينطبق الشيء نفسه على الركاب في المحطة المدارية أو حتى على القمر الذين يبدون طائفين فوق رؤوسنا بينما هم في حالة سقوط حر "دائم". ومن الغريب أن الشيء نفسه ينطبق علينا جميعًا عندما نقفز في الهواء.

أهداف التعلم

  • أن تعرِّف مصطلحات انعدام الوزن، والجاذبية المفرطة، والجاذبية متناهية الصغر.
  • أن تفهم أن السقوط الحر يتوافق مع حالة انعدام الوزن في الإطار المرجعي للجسم الساقط.
  • أن تتعرف على مبدأ التكافؤ.